الخميس، 20 يناير، 2011

ياله من قدر

كل شئ يبدو جميلا وجديدا اصبحت تلك المرأة تشعر بالمتعة في ما يحدث لها وكأنها كانت في عالم مظلم وموحش واصبح هذا العالم هو سيد الموقف

بعد ان استسلمت للقدر اصبحت تسير بخطى ليست بخطاها

تنظر بنافذة جديدة تحت غروب الشمس وصوت الناي الهادئ

سارت على خطى امرأة اخرى كانت تراقبها عن بعد تخاف التقرب منها الى ان وجدت نفسها تفعل مافعلته امرأة ملتهبة المشاعر تجرها نحو عشق ليس بعشق هو شئ فريد من نوعه لم تعرف ماهو لكنها تحفو اليه بارتداء ثوب ناصع البياض ترمي بجسدها على رمال البحر تحت ضوء القمر تشاهد النجوم في سماء صافية

اصبحت تلك الرمال كأنها حديقة من الزهور يحرسها من لا تعرف اسمه لكنها اسمته القدر

تهمس بشفتاها بشهد الكلام وتعانق مشاعر مازالت صاحية في ظلام مدينة حالكة السواد

كلما توصلت الى قرار لانهاءمابدأت به تخرج مشاعر اقوى من سابقتها

انه ليس بقدر انه رجل يعشق الجمال المنبعث من روحها الطاهرة ويملك وفاء قوم من الرجال

يعشق نظراتها البريئة هو ملكها؛ ماضيها وحاضرها هومن اكمل معها لأنه قدرها

يا له من قدر...

هناك تعليق واحد: